الجمعة, 09 مايو 2014 00:00

السؤال الثالث

إذا كانت المرأة في أيام دورتها و أتاها أمر عاجل تريد الاستخارة فيه ماذا تفعل؟ - و سؤالي الثاني هل يصح أن تستخير الفتاة نيابة عن والدها في أمر يتعلق بالأسرة كلها، إذا كان الوالد غير حريص على الاستخارة؟ جزاكم الله خيرا و بارك فيكم

 

الإجابة

إذا كانت المرأة حائضًا فإنها لا تصلي الاستخارة، ولكنها تدعو الله بالدعاء المعروف بدون صلاة، إذا كان الأمر مستعجلا. وأما الاستخارة عن أبيها: فإن كان الأمر إليها، بمعنى أنها مستشارة في الموضوع، ويؤخذ رأيها، فإنها تستخير، وأما إذا كانت لا تستشار في الموضوع ولا يؤخذ رأيها فلا تستخير، ولا فائدة من استخارتها. والله أعلم

المجيب

 

الدكتور/ عبدالسلام بن إبراهيم الحصين

شوهد 432 مرات آخر تعديل في الأحد, 18 مايو 2014 01:02

جديد السوق

للاعلان في هذه المساحة يرجى الاتصال على ادارة النادي