الأحد, 18 مايو 2014 00:00

السؤال التاسع

معلمتي في معهد اللغه غير مسلمه طلبت مني ان اعلمها اللغه العربيه لانها تحب تعلم اللغات و وليسهل تعاملها مع الطلاب السعوديين . والآن تريد تعلم القران تقول اريد قراءة كلام الرب . اخشى ان تكون منصره وكل مناي ان يكون في تعلمها للقران هدايتها باذن الله وليس هناك طريقه للتأكد ان كانت تريد الاسلام او التبشير او فقط الفضول ؟ ان كان مبشره فهل أأثم في تعليمها اللغه العربيه وهي قد تظل العرب عن طريق الصواب ؟ وهل اعلمها القران ؟ وهل يجوز لها ان تمسه وهي كافره ؟ ام اكتفي بارشادها الى مقاطع باليوتيوب فيها تفسير للقران باللغه الإنجليزيه ؟

الجواب

يقول الله تعالى: " ‏‏وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُون‏‏} [ ‏التوبة‏:‏6} 

وهذا في الكفار المحاربين الذين بيننا وبينهم حرب، فالمستأمنون من باب أولى أن يمكنوا من سماع كلام الله، وهذه الآية تدل أنه إذا أراد الكافر أن يسمع كلام الله تبارك وتعالى فإنه يمكّن من ذلك ويُشرح له معنى كلام الرب جل وعلى لعله يكون سببًا في هدايته، ولا يمنعك من تعليم هذه المرأة لكتاب الله ما تظنه من مقاصدها السيئة؛ فإن الظن المجرد لا تُبنى عليه الأحكام، ويجب عليك أن تُعلّم كلام الله كل من أراد تعلمه؛ فإن الله جل وعلى أمر بتبليغ كتابه وتعليمه للخلق لعله أن يكون ذلك دافعاً لهدايتهم . و أما مس المصحف فالله تعالى يقول " لا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ"{ الواقعة:79} 

فلا يجوز لها أن تمس المصحف لوحده، ولكن تأخذ مصحف مترجمًا، أو كما ذكرت في سؤالك، تدلها على المواقع في الانترنت التي يكون فيها مقاطع يويتوب ونحوها، أما المصحف نفسه فلا يجوز لها أن تمسه حتى تسلم، وبعض أهل العلم يرى جواز مس المصحف للتعليم، فإذا علمت أنها تريد التعلم ولا تريد إهانته، فلا بأس أن تعطيها نسخة من الترجمة ولو كان فيها القرآن الكريم باللغة العربية .. والله أعلم

المجيب:

الدكتور عبدالسلام الحصين

شوهد 552 مرات

جديد السوق

للاعلان في هذه المساحة يرجى الاتصال على ادارة النادي